منتديات الجزائر الحبيبة
مرحبا ايها الزائر الكريم نتمنى ان تدخل ان كنت مسجلا وان كنت غير مسجل فنتمنى ان تختار القرار الصائب وتتسجل في منتديات الجزائر الحبيبة وتفيدنا لاننا نحتاج لاعضاء نشيطين وقادرين على النهوض بالمنتدى مرة اخرى اهلا وسهلا بك...



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  دروس الموسيقى للطفل تنمي قدراته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




وطني :
فريقك الفضل :
مزاجي :
عـمـلـي :
هواياتي :
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: دروس الموسيقى للطفل تنمي قدراته   الثلاثاء يونيو 05, 2012 2:04 pm


يؤكد اختصاصيو التربية الموسيقية أن الموسيقى ليست مهدئاً للأعصاب، فهذه ليست وظيفتها, فكثيراً ما نسمع أماً تقول أنا أحب أن أسمع طفلي الموسيقى ليهدأ أو لينام .


صحيح أن الموسيقى الهادئة قد تُشعر الطفل بالنعاس ولكنها في الوقت نفسه من الممكن أن تثير مناطق معيّنة في الدماغ تذكره بأمور تغيظه أو تحفّز مخيلته, عموماً للموسيقى تأثير إيجابي وهي ليست مخدراً للفكر بل منشطاً للذكاء والإبداع .






- ما الفائدة التي يجنيها الطفل من تعلّم الموسيقى؟


توازي دروس الموسيقى الواجبات المدرسية في الأهمية، وتعزز قدرات الطفل الفكرية والذهنية وتطوّرها, فبمجرّد أن يتعلّم الطفل قراءة النوتات والتمييز بينها ومعرفة معانيها يصبح في إمكانه التنسيق بين وظيفة الدماغ والعين والصوت الذي تتطلّبه الدروس العادية، فالموسيقى تتطلب التنسيق بين الدماغ والعين وعزف النوتات (الأصابع، الفم، والرجلان، تبعاً لكل آلة) .
كما أن تعلّم الموسيقى يطوّر الفكر الرياضي والتحليلي، خصوصاً في السنوات المبكرة من عمر الطفل (أربع إلى 12 سنة)، إضافة إلى أن الموسيقى تنمّي الفكر التجريدي، والقدرة على تحويل المعلومات الرياضية والنوتات المكتوبة إلى موسيقى لا مغزى لها ولا تفسير ملموساً، بل هي تعبير فني وأحاسيس .
- هل صحيح أن العزف عن طريق السمع يؤخر قراءة النوتات الموسيقية؟
يرى بعض أساتذة الموسيقى أن العزف عن طريق السمع يؤخر تعلّم قراءة النوتات الموسيقية، وهذه نظرية خاطئة بحسب اختصاصيي التربية الموسيقية, لأن العزف عن طريق السمع ينمّي الأذن الموسيقية و يسرّع القدرة على قراءة النوتة, فالطفل الذي يعزف عن طريق السمع يستطيع التمييز بين الصوت الضخم والصوت الرفيع وبالتالي الربط بسهولة موقع النوتات على السلّم الموسيقي بحركة اللحن الصاعد أو الهابط .
المشكلة أن بعض أساتذة الموسيقى لا يربطون بين قراءة النوتة والسمع، وكأن القراءة والعزف غير مرتبطين ببعضهما علماً أنهما وجهان لعملة واحدة، الموسيقى هي اللغة، والنوتة هي قراءتها وكتابتها .
إذا تعرّف الطفل إلى النوتات بأساليب تربوية قديمة سينفر من العزف، علماً أن الأساليب الجديدة تربط بين السمع والقراءة .


- أين هو المكان الأمثل في المنزل لوضع الآلة الموسيقية؟


يُنصح بأن لا توضع الآلة الموسيقية في الصالون أو غرفة الجلوس لأن ذلك يجعل علاقة الطفل بالآلة الموسيقية غير صحيحة. أفضل طريقة هي وضع آلة الموسيقى في غرفة النوم أو اللعب أي الغرفة التي لا يكون فيها وجود دائم للراشدين، فهناك احتمال كبير أن يشعر الطفل بأنه مراقب, كما أنه من الأفضل أن يذهب الطفل إلى المعهد الموسيقي بدل حضور الأستاذ إلى المنزل ذلك أن الطفل سيلتقي في المعهد أقراناً له ويكتشف أثناء عزفه ضمن المجموعة أنه ليس الوحيد الذي يرتكب أخطاء، مما يعزز ثقته بنفسه, إضافة إلى أن مجرّد ذهابه إلى المعهد يحفّزه ويزيد استعداده النفسي لتعلّم الموسيقى .


وأخيراً يطمئن الاختصاصيون الأهل الذين بدأ أبناؤهم بتعلّم العزف على البيانو ثم تحوّلوا إلى آلة أخرى، أن دروس البيانو لم تذهب سدى فهو آلة أساسية في تعليم الموسيقى لأنه يحتوي على أكبر عدد من النوتات، ويؤدي التمرّن على عزفه إلى تعوّد الأذن على الهارموني, لذا فإن الطفل الذي يجيد العزف على البيانو لن يجد صعوبة في تعلّم العزف على آلة أخرى .
- لمَ يرفض الطفل تعلّم العزف على آلة موسيقية؟


هناك أسباب عدة تجعل الطفل يرفض تعلم العزف منها:
- البدء بتعلّم الموسيقى في سن صغيرة جداً أي قبل الست سنوات حين لا يكون قادراً بعد على التحكّم في حركة عضلاته الدقيقة .
- إذا كان الأهل هم الذين اختاروا الآلة بدلاً من الطفل، فيما يرغب هو في العزف على آلة موسيقية مختلفة .
- أسلوب أستاذ الموسيقى الذي قد يكون عازفاً ماهراً ومشهوراً، ولكن ليست لديه الطريقة الصحيحة التي تحفّز الطفل على إكمال درس الموسيقى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دروس الموسيقى للطفل تنمي قدراته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجزائر الحبيبة :: (¯`°•.¸¯`°•.::المنتدى الاجتماعي :: .•°`¯¸.•°`¯) :: منتدى عالم الطفولة-
انتقل الى: